نبدة عنا

مصرف الكريمي للتمويل الأصغر الإسلامي هو تطور لشركة الكريمي للصرافة التي تأسست في 05/08/1995 م . ومركزها الرئيسي العاصمة صنعاء ومنذ تأسيس الشركة سعت لتطوير خدماتها المصرفية وتقديمها لعملائها داخل الوطن وإستقبال الحوالات من الخارج بأحدث تقنيات العصر وإيصال خدماتها إلى جميع مناطق  الجمهورية اليمنية. ففي نهاية عام 1995م كان لديها ثلاثة فروع فقط وكانت الأعمال تنجز بطريقة يدوية، وفي عام 2000م أتخذ قرار البدء بإدخال النظام الآلي حيث وصل عدد الفروع إلى سبعة فروع ، وفي إطار خطة الشركة في مواكبة أحدث تقنيات العصر فقد قامت إدارة الشركة في عام 2003م بربط جميع الفروع بشبكة الكترونية حديثة ومتطورة يمكن لأي عميل أن يرسل أو يستلم الحوالة بشكل سريع ومباشر من داخل الوطن أو خارجه ، وفي عام 2008م تم تدشين خدمة الكريمي إكسبرس كعلامة تجارية مسجلة هذه الخدمة أحدثت نقلة نوعية في الخدمات المصرفية في اليمن مما عزز من سمعة ومكانة الشركة في المجال المصرفي حتى وصل عدد فروعها بنهاية عام 2009م ( 78 ) فرعاً غطت خدماتها جميع محافظات الجمهورية مما حذى بإدارة الشركة للتفكير بتطويرها لكي تقدم خدمات تلامس تطلعات شريحة واسعة من المواطنين وبما يسهم في خدمة التنمية والإقتصاد الوطني. وفي عام 2010م وبدعم وتشجيع من الصندوق الإجتماعي للتنمية شهدت الشركة تطوراً جديداً بتحويلها لمصرف تمويل أصغر إسلامي بهدف المساهمة في دعم الإقتصاد الوطني بمجال الخدمات المالية ( صرافة  تحويلات .. إدخار  تمويلات ) حيث سيقوم المصرف بقبول الإدخارات بأنواعها. وإستثمار الأموال في مختلف أوجه الإستثمار وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية .
وقد صدرت الموافقة النهائية لمصرف الكريمي للتمويل الأصغر الإسلامي من محافظ البنك المركزي اليمني بتاريخ 2 /6 / 2010 م . إستناداً إلى القانون رقم 15 لعام 2009م بشأن بنوك التمويل الأصغر. يسعى المصرف لتطوير وتقديم خدمات مالية متنوعة ( صرافة تحويلات .. إدخار تمويلات ) لتكون  متميزة بما فيها الإدخار وتمويل المشاريع الإنتاجية الصغرى والصغيرة وسيرتكز المصرف على تطبيق مبادئ المصرفية  الإسلامية بشكل أساسي وسيلعب دوراً رئيسيا وأساسياً في سد الفجوة بين متطلبات المصرفية الحديثة والقيم الجوهرية اللشريعة الإسلامية مشكلاً معايير تنموية يحتذى به